عــُكـاظ مُلتقى الأصالة الأدبية
عزيزي الزائر ..
أهلاُوسهلاً بك في عكاظ ملتقى الأصالةالأدبية
تفضل علينا بالتسجيل ستجد الأصالة بكافة أطيافها
شكرا لك
ولك محبتنا فى الله
http://perm-almasry.bidaro.com


ملتقى المعلقات الجماعية كنمط شعرى حداثى معاصر أسس له الشاعر الناقد عبدالوهاب موسى ..بيرم المصرى
 
الرئيسيةبوابة الرحمةبحـثالتسجيلالمجموعاتدخول

//إلى أحبتنا الشعراء فىكافة أنحاء العالم:..هَلمّوا الى بُغيتكم ، وشاركوا فى معلقات الحرية والتحرر من النظم الحاكمة المستبدة وأولاها: عينُ الإشارةِ للنُهى..!!(طريقنا الى القدس)،، للشاعر عبدالوهاب موسى /بيرم المصرى فى منتدى خاص بالمعلقات تابع لفئة الشعر الفصيح،،،،،،،، وثانيها:إنسان عينك قد كساهُ القارُ!! معلقة الجحش على تفعيلة بحر الكامل التام وبقافية رائية مرفوعة،،،أدخل وشارك فيهما أو فى أحدهما الآن أو فى أى وقت لاحق فهما وغيرهما مفتوحتان للمشاركة فى أى وقت تشاء أيها المشارك الكريم،، وذلك:سواء ببيت واحد أو ببيتين أوبعدةِ أبياتٍ،،،،،،،



وتعدل إدارة الموقع القصيدة فتُذيـّلُُ المعلقة ُ باسم المشارك وبيان أبياته على حده حتى وإن تكررت مشاركته بأبيات آخرى تضيف جديدا الى بنية القصيدة وعناصرها ، بشرط الإلتزام بالبحر الشعرى (الكامل التام) والقافية دالية مفتوحة و ستبقى مشاركة الشاعرفى حِضن التاريخ الأدبى دليلا واضحًا على أن ناظمَها  شاعرٌ قديرٌ حُرٌ،عروبى ومنتمى.فالمعلقات هى معجم حقيقى وعملى لشعراء العالم//والحمدلله رب العالمين//

آخر المواضيع المنشورة » » » » الاعجاز الالهي في امية الرسول علية الصلاة و السلام الأحد 01 مايو 2016, 6:15 pm من طرفgoweto_bilobed عبدالوهاب موسى » » » » (الكافُ فى مبنى "..كأنك.." *1تختفى..!! ) لعبدالوهاب موسى فى مولد الحبيب السبت 30 أبريل 2016, 4:21 am من طرفgoweto_bilobed عبدالوهاب موسى » » » » تقاسيم على أوتار عشق السبت 30 أبريل 2016, 3:10 am من طرفgoweto_bilobed عبدالوهاب موسى » » » » أرجو من الشعراء والنقاد مساعدتي الإثنين 14 مارس 2016, 6:29 pm من طرفgoweto_bilobed عبدالوهاب موسى » » » » الجحش نهّق رفص ووليد جاموس معلوف. الجمعة 27 فبراير 2015, 7:26 pm من طرفgoweto_bilobed هايدى فريد » » » » رساله من القران الى عباد الرحمن الجمعة 27 فبراير 2015, 7:22 pm من طرفgoweto_bilobed هايدى فريد » » » » اقرأيني .. بقلم / د. مختار محرم الجمعة 27 فبراير 2015, 7:19 pm من طرفgoweto_bilobed هايدى فريد » » » » محاضرة في العروض / الجمعة 27 فبراير 2015, 7:17 pm من طرفgoweto_bilobed هايدى فريد » » » » غالب الغول/ الرد على موضوع / م/ع , الإثنين 19 يناير 2015, 8:04 am من طرفgoweto_bilobed غالب أحمد الغول » » » » الصلاة على النبي الأحد 04 يناير 2015, 9:38 am من طرفgoweto_bilobed سعيد ابن الرفاعي » » » » الصلاه الاسبقيه للامام الرفاعى الجمعة 26 ديسمبر 2014, 10:26 pm من طرفgoweto_bilobed سعيد ابن الرفاعي » » » » السيده نفيسه رضي الله عنهاو ارضاها الخميس 25 ديسمبر 2014, 8:41 pm من طرفgoweto_bilobed سعيد ابن الرفاعي » » » » من فضلكم اسمعونى الخميس 25 ديسمبر 2014, 10:01 am من طرفgoweto_bilobed سعيد ابن الرفاعي » » » » my life for freedom الخميس 25 ديسمبر 2014, 9:45 am من طرفgoweto_bilobed سعيد ابن الرفاعي » » » » غالب الغول يرد على الأستاذ خشان عروضياً الخميس 18 سبتمبر 2014, 10:21 pm من طرفgoweto_bilobed خشان خشان » » » » عذبينا وافرحى بقلمى / سهام ماجد الإثنين 08 سبتمبر 2014, 5:46 pm من طرفgoweto_bilobed سهام ماجد » » » » بكاء و أطلال السبت 19 يوليو 2014, 12:18 am من طرفgoweto_bilobed هند الزوناني "ميساء العمر » » » » يا ناس/ غالب الغول الجمعة 18 يوليو 2014, 3:47 pm من طرفgoweto_bilobed سهام ماجد » » » » " تقاسيم على أوتار عشق" السبت 05 يوليو 2014, 11:25 pm من طرفgoweto_bilobed هند الزوناني "ميساء العمر » » » » الدوبيت/ وزن عربي الجمعة 04 يوليو 2014, 11:26 am من طرفgoweto_bilobed خشان خشان » » » » مع ثوار العروض الجمعة 04 يوليو 2014, 11:16 am من طرفgoweto_bilobed خشان خشان » » » » غالب الغول/ قصة النبي إبراهيم ( شعراً ) الجمعة 04 يوليو 2014, 7:03 am من طرفgoweto_bilobed خشان خشان » » » » غالب الغول / قصيدة غروب القمر الجمعة 04 يوليو 2014, 2:00 am من طرفgoweto_bilobed خشان خشان » » » » همسات الأشواق/ غالب الغول الخميس 03 يوليو 2014, 10:02 pm من طرفgoweto_bilobed خشان خشان » » » » بركان،،لهايدى فريد الخميس 03 يوليو 2014, 8:16 pm من طرفgoweto_bilobed خشان خشان » » » » علم الشعر و علم العروض الخميس 03 يوليو 2014, 6:00 pm من طرفgoweto_bilobed خشان خشان » » » » الدكتورة نجلاء طمان الشاعرة والناقدة المصريةالراقيةتمنهج دراستى النقدية المتواضعةعن قصيدة شتات على رصيف الوطن للشاعرة الفلسطينية سلام الباسل ضمن منهجية الناقد العالمى بارت!!!!!!!: الأربعاء 02 يوليو 2014, 10:48 pm من طرفgoweto_bilobed هايدى فريد » » » » أسرار برمودا والتنين من القرآن و السنة.. الحقيقة الغائبة: د / عائض القرني الأربعاء 02 يوليو 2014, 4:50 am من طرفgoweto_bilobed عبدالوهاب موسى » » » » الصلاة على نبينا محمد السبت 21 يونيو 2014, 9:56 pm من طرفgoweto_bilobed ماجى نور » » » » اتسأل ودّا قضاه الغياب؟ السبت 10 مايو 2014, 2:55 pm من طرفgoweto_bilobed د.ابراهيم ابوزيد


شاطر | 
 

 المتصوف الفرنسى رينيه گـِنو أو الشيخ عبد الواحد يحيى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبدالوهاب موسى
شاعر ناقدمؤسس عكاظ والمديرالمسؤول
شاعر ناقدمؤسس عكاظ والمديرالمسؤول
avatar

الجنس : ذكر
تاريخ الميلاد : 01/04/1951
العمر : 66
الدولة أو مكان الأقامة : مصر

30012012
مُساهمةالمتصوف الفرنسى رينيه گـِنو أو الشيخ عبد الواحد يحيى


رينيه گـِنو

الفلسفات الغربية والشرقية
والباطنية
فلسفة القرن العشرين

الاسم: René Jean Marie Joseph Guénon
(عبد الواحد يحيى)
تاريخ الميلاد: نوفمبر 15 1886
بلوا, Loir-et-Cher, فرنسا
تاريخ الوفاة: يناير 7, 1951 (العمر 64)
القاهرة, مصر
مدرسة/تقليد فلسفي: Advaita Vedanta, الصوفية, Nondualism, أفلاطونية
الاهتمامات الرئيسية: الميتافيزيقا, Esotericism, الرمزية, ميثولوجيا, غنوصية, Religious texts, ماسونية, رياضيات, تاريخ, المجتمع, نقد اجتماعي, ديانات مقارنة
أفكار مميزة: نقد الحداثة from the perspective of ancient wisdom traditions; refounding of western esotericism based on the still living eastern ones
تأثر ب : Adi Shankara, ابن عربي, Ivan Aguéli, Pseudo-Dionysius the Areopagite, Lao Tse, أفلاطون, Plotinus,Meister Eckhart
أثر في : Frithjof Schuon, ميشل ڤلسان, Titus Burckhardt, Julius Evola, Marco Pallis, Huston Smith, Ananda Coomaraswamy والكثير غيرهم


رينيه گـِنو أو الشيخ عبد الواحد يحيى
رينيه گـِنو René Guénon (ع: 15 نوفمبر 1886 – 7 يناير 1951) كان كاتباً فرنسياً ومؤلفاً ومفكراً يبقى شخصية مؤثرة في عالم الميتافيزيقا, having written on topics ranging from metaphysics, sacred science[1] and traditional studies [2] to symbolism and initiation.

In his opus, he proposes either "to expose directly some aspects of Eastern metaphysical doctrines",[3] these doctrines being defined by him as of "universal character"[4] or "to adapt these same doctrines [for western readers] while keeping strictly faithful to their spirit";[5] he only endorsed the function of "handing down" those Eastern doctrines, while stating their "non-individual character".[6]

His works, written and first published in French, have been translated into more than twenty languages. He also wrote two articles in Arabic for El Maarifâ ("knowledge").

فهرست [إخفاء]
1 سيرته
2 خطواته الأولى
3 في الطريق
4 لحظة التنوير
5 صوفية في السوربون
6 القاهرة.. أخيرًا
7 نهاية الرحلة
8 من أجل الإسلام
9 بيبليوگرافيا
9.1 كتب بقلم رينيه گـِنو
9.2 مجموعات بعد وفاته
9.3 الأعمال المجموعة لرينيه گـِنو
9.4 كتب عن رينيه گـِنو
9.5 انترنت
10 طالع أيضاً
11 وصلات خارجية
12 الهامش والمراجع
سيرته

يُعد العلامة الفرنسي رينيه جينو -أو العارف بالله الشيخ عبد الواحد يحيى كما كان يسميه الإمام عبد الحليم محمود رضي الله عنهما- حُجة الأديان عامة وحجة الإسلام خاصة في القرن العشرين. ولعل الاسم الذي اختاره لنفسه بعد اعتناقه الإسلام يلخص كل حياته في عبارة وجيزة هي: "عبد الواحد يحيى"؛ فذلك هو الطريق الذي سلكه وقاده في هدوء وسكينة بعيدًا عن صخب الحياة وصراعاتها ليعبد الواحد الذي لا شريك له، ويحيا في بحثه عن الحق والحقيقة، وكأنه قد مارس قوله "إنه لكي يدرك الإنسان كنه النور عليه محاولة الصعود إلى مصدره في تجربة ذاتية منفردة".[7]

لم يكن انتقال رينيه جينو من المسيحية إلى الإسلام بعد أن درس الماسونية وفلسفات الشرق القديم من قبيل التذبذب وعدم الاستقرار أو حبا في التغيير، وإنما بحثا عن الحقيقة المفقودة، تلك الحقيقة التي كانت تربط الإنسان قديما بالكون الواسع في توازن حكيم ثم انقطع خيطها في ضغط هذا العصر الغارق في الماديات، إنه عبد الواحد يحيى الذي اعتنق الإسلام ووضع خطة لبناء المسجد الكبير في باريس قبيل الحرب العالمية الأولى وإنشاء جامعة إسلامية في فرنسا.

خطواته الأولى

ولد رينيه جينو في 15 نوفمبر عام 1886 م بمدينة بلوا جنوب غرب باريس ونشأ في أسرة كاثوليكية محافظة، وكان رينيه ضعيف البنية؛ وهو ما عطّل التحاقه بالمدرسة فتولت عمته "دورو" تعليمه القراءة والكتابة في منزلها الجميل على ضفاف نهر اللوار حتى بلغ الثانية عشرة من العمر.

وما إن بلغ السادسة عشرة من عمره حتى التحق بكلية رولان Rollin College في باريس ليعد شهادة الليسانس في البكالوريا شعبة الفلسفة كما حصل على البكالوريا في الرياضيات المتخصصة، إلا أن دراسته في ذلك الوقت قد عرفت الخط الذي سيصبح طريقه إلى البحث المتواصل، فلم يكتف بالدراسة الجامعية وراح ينهل من العلم في باريس الزاخرة بالمعلمين والمرشدين من الشرق والغرب.

وما إن وصل إلى العشرين من العمر حتى كان قد تشرب أساسيات تكوينه الروحي وبدأ رحلته في البحث والتنقيب بين المنظمات المختلفة لمعرفة ما إذا كانت ذات طابع أصيل أم لا، إذ لم يعد رجال اللاهوت الكنسي قادرين على تقديم إجابات مقنعة لأسئلته فقرر الابتعاد ومحاولة البحث بنفسه عن اليقين المطلق في غياهب المجهول، وراح يدرس أهم المذاهب الدينية والفلسفات الروحية قبل أن يستقر به المطاف في رحاب الإسلام ليصبح واحدًا من أهم متصوفي العصر الحديث.

في الطريق

ففي عام 1906 م خالط المدرسة الحرة للدراسات الغيبية ليابوس وانتقل إلى منظمات أخرى كالمارتينية والماسونية التابعة للطقس المعروف باسم الطقس الوطني الإسباني ، وفي عام 1908 م انضم إلى المحفل الماسوني الكبير في فرنسا، كما انضم إلى الكنيسة الغنوصية وهي كنيسة قائمة على المعرفة من أجل الوصول والرقي لمعرفة الله سبحانه وتعالى؛ أي إنها قائمة على عكس الكنيسة السائدة التي تؤمن بتجسد الله عز وجل إلى بشر وما إلى ذلك، وفي نفس هذه الفترة التقى العديد من الشخصيات التي سمحت له بتعميق معرفته بمذهب الطاوية الصيني وبالإسلام.

بدأت أول أعمال رينيه جينو بالظهور عام 1909 حيث أصدر تقريرين علميين في مجلة "سلوك" ومناظرة في مجلة "أكاسيا" ورسالة توضيحية في مجلة "فرنسا المسيحية اللاماسونية"، وكان يوقع أعماله باسم "أبي الهول".

ومع نهاية عام 1909 م عين رينيه جينو أسقفا غنوصيا بكنيسة الإسكندرية الغنوصية، فأسس مجلة الغنوص وأصدر مجموعة من الأبحاث في هذه المجلة وكان حكمه على هذه الكنيسة انتقادا قويا، على اعتبار أن المذاهب الروحية الحديثة ليست إلا مادية جديدة في مستوى آخر وهمها الوحيد أن تطبق على الروح منهاج العلم الوضعي.

لحظة التنوير

كانت معرفته بالمفكر والرسام السويدي "جان جوستاف أجلي" الذي اعتنق الإسلام عام 1897 فصار اسمه عبد الهادي -والذي كان يشارك في تحرير مجلة عربية إيطالية باسم "النادي"- لها الأثر الأكبر في إسلامه، خاصة أن جينو نشر العديد من المقالات عن المتصوف العربي الشهير محيي الدين بن عربي.

كان جينو إذ ذاك يصدر مجلة باسم "المعرفة" فأخذ عبد الهادي في عام 1910 يساهم فيها بجد ونشاط ونشر فيها أبحاثا وترجمة لكثير من النصوص الصوفية إلى اللغة الفرنسية، ومن هنا تمكن عبد الهادي من أن يعقد بين جينو والشيخ عليش الذي أسلم هو على يديه صلة قوية متينة عن طريق تبادل الرسائل والآراء، وكانت النتيجة أن اعتنق جينو الدين الإسلامي عام 1912 بعد أن درسه دراسة مستفيضة.

يقول الإمام عبد الحليم محمود عن سبب إسلام رينيه جينو: "وكان سبب إسلامه بسيطا ومنطقيا في آن واحد، لقد أراد أن يعتصم بنص مقدس لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه فلم يجد بعد دراسته العميقة سوى القرآن؛ فهو الكتاب الوحيد الذي لم ينله التحريف ولا التبديل؛ لأن الله تكفل بحفظه فاعتصم به وسار تحت لوائه فغمره الأمن النفساني في رحاب الفرقان".

صوفية في السوربون

في عام 1915 وبالتحديد في شهر يوليو حصل جينو على شهادة ليسانس الآداب في الفلسفة من جامعة السوربون الشهيرة، وتابع بعد ذلك دراسته، حيث حصل على دبلومة الدراسات العلياDES. وفي عام 1917 عين أستاذًا للفلسفة في الجزائر فقضى فيها عاما ثم عاد إلى مدينة بلوا الفرنسية، ولكن المقام لم يطب له في مدينته فغادرها إلى باريس من أجل الإعداد لرسالة الدكتوراة حول موضوع "ليبنتز والحساب التفاضلي"، ولكن بسبب استقلاله الفكري ومجاهرته بأفكاره فإن أستاذه المشرف على الدكتوراة رفض منحه تلك الشهادة، وفي عام 1918 بدأ جينو يعد لدرجة (الأجريجاسيون) في الفلسفة.

ولم يكن ذلك ليمنع الشيخ عبد الواحد يحيى من متابعة أعماله والتفرغ لأبحاثه، وكان من ثمرة هذا التفرغ أن نشر في عام 1921 كتابين أحدهما "مدخل لدراسة العقائد الهندية".

وتوالى بعد ذلك نشر كتبه وتوالت مقالاته في مختلف الجرائد، وفي سنة 1925 فتحت له مجلة "قناع أيزيس" صدرها فأخذ يكتب فيها وانتهى به الأمر في سنة [1929] إلى أن أصبح أهم محرر بها ومع هذا رفض رئاسة تحريرها.

وفي عام 1925 ألقى الشيخ عبد الواحد يحيى محاضرة من أهم المحاضرات في جامعة السوربون تحت عنوان "الميتافيزيقا الشرقية" أوضح فيها الفرق بين الشرق والغرب في المجال الغيبي، موضحا فيها أن الميتافيزيقا واحدة لا شرقية ولا غربية مثلها مثل الحقيقة الخالصة، إلا أنه يختلف مفهومها أو يختلف تناولها في كل من الشرق والغرب، واختياره لعبارة شرقية يعني به دراسة المجال الغيبي في الشرق بعامة وليس في الهند وحدها؛ فالحضارات الشرقية مستمرة بنفس تواصلها، وهي ما زالت تعد الممثل المختص الذي يمكن اللجوء إليه للتزود بالمعلومات الحقة، وذلك لأن الحضارات الغربية تفتقد هذه الأصول الممتدة.

في عام 1927 نشر كتابه "ملك العالم" أو "القطب" وصدر كتابه "أزمة العالم الحديث" الذي لقي نجاحًا كبيرًا، وقد أعيد طبعه عشرات المرات في طبعات فاخرة وشعبية، وهذا الكتاب ليس دعوة إلى الانطواء بل هو دعوة إلى الفهم الصحيح والنظر إلى الحضارة الغربية نظرة نقدية بوصفها عملا إنسانيا يحتمل النقد ولا يعلو عليه.

وجينو قد يبدو شديد الوطأة على الغربيين في نقده وتحليله، ولكن الذين يفهمون العقلية الأوروبية المعاصرة التي لا تستطيع التخلص من أوهامها الراسخة وأفكارها القديمة عن الشرق بصفة عامة والعرب والمسلمين بصفة خاصة سيدركون أن ما كتبه جينو فيه كل الإنصاف؛ لأنه لا يريد أن يهدم حضارة الغرب، ولكنه يسعى إلى إنقاذها بكل طاقته وهو يرى أن عودتها إلى الدين الصحيح هو السبيل الأقوم لتحقيق توازن في مسيرة هذه الحضارة التي يرى أنه لولا بعض العناصر الصالحة فيها لما كان لها وجود اليوم.

القاهرة.. أخيرًا

جاء عرض بيت النشر في باريس على الشيخ عبد الواحد يحيى أن يسافر إلى مصر ليتصل بالثقافة الصوفية فينقل نصوصًا منها ويترجم بعضها، فانتقل للقاهرة الصوفية في عام 1930 ، وكان المفروض أن يقضي فيها بضعة أشهر فقط ولكن هذا العمل اقتضاه مدة طويلة، ثم عدل بيت النشر عن مشروعه فاستمر الشيخ عبد الواحد يحيى في القاهرة يعيش في حي الأزهر متواضعا مستخفيا لا يتصل بالأوروبيين ولا ينغمس في الحياة العامة وإنما يشغل كل وقته بدراساته.

حضر عبد الواحد إلى القاهرة وحيدا ووجد الكثير من المشاق في معيشته منفردا، فتزوج سنة 1934 كريمة الشيخ محمد إبراهيم وأنجب منها أولاده الأربعة.

أراد الشيخ عبد الواحد أن ينشر الثقافة الصوفية في مصر فأسس مجلة "المعرفة" بالتعاون مع عبد العزيز الإسطنبولي ولعل اختياره لهذا الاسم يكشف عن جزء من مكنون فكره؛ فالمعرفة هي إحدى الطرق المؤدية إلى الله سبحانه وتعالى، في حين الطريق الآخر هو المحبة.

وكان برنامج المجلة بذلك يتضمن مشروعا بأسره يهدف إلى التعرف بمعرفة العلم المقدس حقا. ومكث الشيخ عبد الواحد يحيى يؤلف الكتب ويكتب المقالات ويرسل الخطابات، فكان حركة دائمة فكرية وروحانية.

نهاية الرحلة

توفي الشيخ العارف بالله عبد الواحد يحيى عام 1951 عن عمر يناهز الرابعة والستين في القاهرة محاطا بزوجته وأبنائه الثلاثة وجنين كان لا يزال في مرحلة التكوين ليرى النور، وكان آخر كلمة يتفوه بها كلمة الاسم المفرد "الله"، ووصف الكاتب المشهور "أندريه روسو" حيث كان في القاهرة إذ ذاك جنازة الشيخ عبد الواحد يحيى فكتب في جريدة الفيجارو الفرنسية يقول: "شيعت جنازته في اليوم التالي لوفاته فذبح تحت نعشه كما هي العادة كبش وأسيل دمه على عتبة المنزل، وسار في الجنازة زوجته وأطفاله الثلاثة واخترقت الجنازة البلدة إلى أن وصلت إلى مسجد سيدنا الحسين حيث صلي عليه، ثم سارت الجنازة إلى مقبرة الدراسة، لقد كانت جنازة متواضعة مكونة من الأسرة ومن بعض الأصدقاء، ولم يكن فيها أي شيخ من مشايخ الأزهر، ودفن الشيخ عبد الواحد في مقبرة أسرة الشيخ محمد إبراهيم، وكان آخر ما قال لزوجته: كوني مطمئنة لن أتركك أبدا، حقيقة أنك لا ترينني، ولكنني سأكون هنا وسأراك".

ويضيف روسو: "والآن حينما لا يلتزم أحد أطفالها الهدوء فإنها تقول له: كيف تجرؤ على ذلك مع أن والدك ينظر إليك، فيلتزم الطفل السكون في حضرة والده اللامرئي".

كان رد فعل الأوساط الثقافية في فرنسا ذا دلالة على أهميته، فبمجرد وصول الخبر حتى أخذت الصحف والمجلات تنشر مختلف المقالات عن الشيخ تحت عناوين مختلفة منها: "حكيم كان يعيش في ظل الأهرامات" و"فيلسوف القاهرة" و"أكبر الروحانيين في العصر الحديث" ووصفوه بالبوصلة المعصومة وبالدرع الحصين ثم خصصت له مجلة "إتيدتراديسيونيلEtude traditionnelle " عددا ضخما كتب فيه الكثيرون من كتاب فرنسا أروع المقالات، وهي المجلة التي تعتبر في الغرب كله "لسان التصوف الصحيح". وكذلك خصصت له مجلة "فرنسا - آسيا" عددا، ولكون "جينو" عالميا فقد أوسعت المجلتان صدرهما لكتاب الألمان والإنجليز وغيرهم من غربيين وشرقيين فكتبوا المقالات المستفيضة التي تناولت آثاره بالتحليل والتقدير والشكر له.

من أجل الإسلام

ترك الشيخ يحيى عبد الواحد العديد من المؤلفات التي ضمت بين صفحاتها دفاعا عن الإسلام وصورته لدى الغرب في مواجهة الصورة التي كان يروجها المستشرقون حول كون الإسلام انتشر بحد السيف، وأنه لا يثمر الروحانية العميقة، وأن الحضارة الإسلامية تتسم بالقوة الذاتية التي تجعلها تؤثر في أقاليم غير التي نشأت فيها، وجاءت إسهاماته في الرد على هذه الاتهامات من خلال كتبه التي من أهمها:

خطأ الاتجاه الروحاني (تحضير الأرواح)، والشرق والغرب، وعلم الباطن لدانتي، والإنسان ومستقبله وفقا للفيدانتا، وأزمة العالم المعاصر، وملك العالم، والقديس برنارد، ورمزية الصليب، والسلطة الروحية والسلطة الزمنية، وأحوال الوجود المتعددة، وعروض نقدية، وسيادة الكم وعلامات الزمان، والميتافيزيقا الشرقية، ولمحات عن التسليك الروحي، والثالوث الأعظم، ومبادئ الحساب التفاضلي، ولمحات عن الباطنية المسيحية، والبدايات دراسة في الماسونية الحرة وجماعات الأخوة (جزآن)، والصور التراثية والدورات الكونية، ولمحات عن الصوفية الإسلامية والطاوية، وكتابات متناثرة.

بيبليوگرافيا

كتب بقلم رينيه گـِنو
(مرتبة حسب أول تاريخ نشر):

Introduction to the Study of the Hindu Doctrines (Introduction générale à l'étude des doctrines hindoues, 1921)
Theosophy: History of a Pseudo-Religion (Le Théosophisme - Histoire d'une pseudo-religion, 1921)
The Spiritist Fallacy (L'erreur spirite, 1923)
East and West (Orient et Occident, 1924)
Man and His Becoming according to the Vedânta (L'homme et son devenir selon le Vêdânta, 1925)
The Esoterism of Dante (L'ésotérisme de Dante, 1925)
The King of the World (Le Roi du Monde, 1927)
The Crisis of the Modern World (La crise du monde moderne, 1927)
Spiritual Authority and Temporal Power (Autorité Spirituelle et Pouvoir Temporel, 1929)
St. Bernard (Saint-Bernard, 1929)
Symbolism of the Cross (Le symbolisme de la croix, 1931)
The Multiple States of the Being (Les états multiples de l'Être, 1932)
Oriental Metaphysics (La metaphysique orientale, 1939)
The Reign of Quantity & the Signs of the Times (Le règne de la quantité et les signes des temps, 1945)
Perspectives on Initiation (Aperçus sur l'initiation, 1946)
The Metaphysical Principles of the Infinitesimal Calculus (Les principes du calcul infinitésimal, 1946)
The Great Triad (La Grande Triade, 1946)
مجموعات بعد وفاته
Initiation and Spiritual Realization (Initiation et réalisation spirituelle, 1952)
Insights into Christian Esoterism (Aperçus sur l'ésotérisme chrétien, 1954)
Symbols of Sacred Science (Symboles de la Science Sacrée, 1962)
Studies in Freemasonry and Compagnonnage (Études sur la Franc-Maçonnerie et le Compagnonnage, 1964)
Studies in Hinduism (Études sur l'Hindouisme, 1966)
Traditional Forms & Cosmic Cycles (Formes traditionelles et cycles cosmiques, 1970)
Insights into Islamic Esoterism & Taoism (Aperçus sur l'ésotérisme islamique et le Taoïsme, 1973)
Reviews (Comptes rendus, 1973)
Miscellanea (Mélanges, 1976)
الأعمال المجموعة لرينيه گـِنو
New English translation, 23 volumes, Sophia Perennis (publisher)

East and West (paper, 2001; cloth, 2004)
The Crisis of the Modern World (paper, 2001; cloth, 2004)
The Esoterism of Dante (paper, 2003; cloth, 2005)
The Great Triad (paper, 2001; cloth, 2004)
Initiation and Spiritual Realization (paper, 2001; cloth, 2004)
Insights into Christian Esoterism (paper, 2001; cloth, 2005)
Insights into Islamic Esoterism and Taoism (paper, 2003; cloth, 2004)
Introduction to the Study of the Hindu Doctrines (paper, 2001; cloth, 2004)
The King of the World (paper, 2001; cloth, 2004)
Man and His Becoming According to the Vedanta (paper, 2001; cloth, 2004)
Metaphysical Principles of the Infinitesimal Calculus (paper, 2003; cloth, 2004)
Miscellanea (paper, 2003; cloth, 2004)
The Multiple States of the Being tr. Henry Fohr (paper, 2001; cloth, 2004)
Perspectives on Initiation (paper, 2001; cloth, 2004)
The Reign of Quantity and the Signs of the Times (paper, 2001; cloth, 2004)
The Spiritist Fallacy (paper, 2003; cloth, 2004)
Spiritual Authority and Temporal Power (paper, 2001; cloth, 2004)
Studies in Freemasonry and the Compagnonnage (paper, 2005; cloth, 2005)
Studies in Hinduism (paper, 2001; cloth, 2004)
The Symbolism of the Cross (paper, 2001; cloth, 2004)
Symbols of Sacred Science (paper, 2004; cloth, 2004)
Theosophy, the History of a Pseudo-Religion (paper, 2003; cloth, 2004)
Traditional Forms and Cosmic Cycles (paper, 2003; cloth, 2004)
كتب عن رينيه گـِنو
(Sophia Perennis)

Frithjof Schuon, René Guénon: Some Observations (paper, 2004)
Paul Chacornac, The Simple Life of René Guénon (paper, 2005; cloth, 2005)
Robin Waterfield, René Guénon and the Future of the West (paper, 2002; cloth, 2005)
Jean Borella, Guénonian Esoterism and Christian Mystery (cloth, 2005)
Xavier Accart, René Guénon ou Le Renversement des clartés Paris, Milanos: Edidit Arche (2005)
انترنت
Who was René Guénon - Shaykh `Abd Al Wahid Yahya?
Vìa Shâdhilita de René Guénon
Metafisica e Sophia Perennis International forum about Metaphysic, Guénon and Tradition
René Guénon y los Estudios Tradicionales
René Guénon y el Esoterismo Islámico
طالع أيضاً

دين و روحانية
Sophia Perennis
دين مقارن
Esoterism
Exoterism
Gnosticism
Metaphysics
Rosicrucianism
رمزية
Theosophy
Traditionalist School
Ivan Aguéli
Kurt Almqvist
Titus Burckhardt
Ananda Coomaraswamy
Rama P. Coomaraswamy
Julius Evola
Tage Lindbom
Martin Lings
Seyyed Hossein Nasr
Whitall Perry
Frithjof Schuon
Huston Smith
Wolfgang Smith
William Stoddart
Michel Valsan
Chinese Traditions
طاوية
كونفوشية
الصوفية والإسلام
Al Akbariyya
ابن عربي
Malamatiyya
الخضر
Sufi studies
المسيحية
Pseudo-Dionysius the Areopagite
Meister Eckhart
مريم العذراء
Gregory Palamas
ماسوني
Platonism
أفلاطون
Plotinus
أفلاطونية جديدة
Advaita Vedanta and Hinduism
Adi Shankara
Tantrism
Shaivism
Kashmir Sivaism
وصلات خارجية

List of Titles by René Guénon - Fons Vitae books
Biography from Sophia Journal
Biography from Institute for Gnostic Studies
Sofia Perennis Universalis has many Guénon books in print
Guénon and Vedanta
A web site on the Perennialist/Traditionalist School
Who was René Guénon - Shaykh `Abd Al Wahid Yahya? - text excerpts
René Guénon Books translated into Romanian
La Lettera G. Italian-French review of Freemasonry inspired by the work of René Guénon
Metafisica e Sophia Perennis International forum about Metaphysic, Guénon and Tradition.
René Guénon y los Estudios Tradicionales
René Guénon y el Esoterismo Islámico
الهامش والمراجع

^ René Guénon's works dealing with various aspects of sacred science are collected in the book which appeared in its first English translation as Fundamental Symbols: the Universal Language of Sacred Science, Quinta Essentia, 1995, ISBN 0 900588 77 2, then, in another translation, as Symbols of Sacred Science, translated by Henry D. Fohr, Sophia Perennis, 2001, ISBN 0 900588 78 0. There were two original French editions, both under the title Symboles fondamentaux de la Science sacrée, Editions Gallimard, Paris. The first contained a foreword followed by notes and comments by Michel Valsan, the second did not contain these additions.
^ "Traditional studies" is a translation of the French Les Etudes Traditionnelles: the title of the journal in which many of René Guénon's articles were published
^ René Guénon, The Symbolism of the Cross, foreword.
^ René Guénon, Man and his Becoming according to Vêdânta, foreword.
^ René Guénon, The Symbolism of the Cross, foreword.
^ c.f., among others, the foreword of Man and his Becoming according to Vêdânta (Sophia Perennis, translation by Richard C. Nicholson), the review by René Guénon of an article by Paul Le Cour which appeared in the Journal Atlantis, February 1936, and reproduced in René Guénon's Reviews: "'our doctrines' do not exist, for the very reason that we haven't done anything else than exposing the best we can traditional doctrines, which should not be the ownership of anyone".
^ ياسر حجازي (2007-04-17). "رينيه جينو".. الصعود إلى النور. إسلام اولاين.
1- د.عبد الحليم محمود: الفيلسوف المسلم رينيه جينو - مكتبة الأنجلو - القاهرة 1945م.

2- د.عبد الحليم محمود: أوروبا والإسلام - مطابع الأهرام التجارية - القاهرة 1973م.

3- د.عبد الحليم محمود: قضية التصوف.. المدرسة الشاذلية - دار المعارف - القاهرة 1999م.

4- نجيب العقيقي: المستشرقون - دار المعارف - القاهرة 1965م.

5- محمد كامل عبد الصمد: الجانب الخفي وراء إسلام هؤلاء - الدار المصرية اللبنانية - القاهرة 1995م.

6- د. زينب عبد العزيز: مقالات من رينيه جينو - دار الأنصار - القاهرة.

7- أحمد حامد: لماذا أسلم هؤلاء؟! - مطبوعات الشعب - القاهرة 1976م.

8- رينيه جينو: مدخل عامل إلى فهم النظريات التراثية - ترجمة: عمر الفاروق عمر - نشر المجلس الأعلى للثقافة - القاهرة 2003م - الطبعة الأولى.

9- مجلة التواصل، ليبيا، العدد الثاني.

10- صحيفة القاهرة- العدد 344- 14 نوفمبر 2006م.
=====
منقول من موقع المعرفةhttp://www.marefa.org/index.php/%D8%B1%D9%8A%D9%86%D9%8A%D9%87_%DA%AF%D9%80%D9%90%D9%86%D9%88



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

المتصوف الفرنسى رينيه گـِنو أو الشيخ عبد الواحد يحيى :: تعاليق

لا يوجد حالياً أي تعليق
 

المتصوف الفرنسى رينيه گـِنو أو الشيخ عبد الواحد يحيى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 

صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عــُكـاظ مُلتقى الأصالة الأدبية :: مدونات ملتقى عكاظ الأصالة الأدبية :: مدونة الشاعر/عبدالوهاب موسى(بيرم المصرى)-
انتقل الى: